تونس والجزائر تحلمان بتكرار النهائي العربي لأمم أفريقيا

يحلم منتخبا تونس والجزائر، ممثلا العرب الوحيدين ببطولة كأس الأمم الأفريقية 2015 بغينيا الاستوائية، بتكرار تجربة النهائي العربي الخالص بالعرس القاري بعد نسخة 2004 ، حين فازت تونس باللقب على أرضها على حساب المغرب.
تبدأ السبت مواجهات الدور ربع النهائي، حيث تلتقي تونس بصاحبة الضيافة غينيا الاستوائية، التي اشتركت في البطولة بالصدفة بعد انسحاب المغرب من تنظيم البطولة.
سيلتقي الفائز من تلك المباراة مع الرابح من مواجهة غانا وغينيا، مما يتيح أمام تونس فرصة الالتقاء بالجزائر في النهائي في حال حققا الانتصار في المباراتين المقبلتين. على الصعيد الآخر، تجد الجزائر نفسها امام مهمة أصعب بالصدام بكوت ديفوار.

 

أداء “محاربي الصحراء” كان متباينا خلال الدور الأول، صعدت كوصيفة للمجموعة الثالثة بفارق الأهداف عن غانا بعد حصد ست نقاط.
بدأ “الخضر” المشوار بالفوز على جنوب أفريقيا 3-1 ، ثم خسرت امام غانا 0-1 ، وعادت لتنتفض أمام السنغال بفوز 2-0 ، وسجلوا خمسة أهداف مقابل هدفين في شباكهم، وهو أفضل معدل بين جميع منتخبات البطولة. وينتظر الفائز مواجهة الناجي من مباراة الكونغو وجمهورية الكونغو.

في هذا المقال