مصر: الحكم بإعدام ثلاثة أشخاص بعد اتهامهم بالتخابر مع القاعدة

قضت محكمة مصرية اليوم الأحد بإعدام ثلاثة أشخاص بينهم أجنبي، بعد إدانتهم بتهم من بينها التخابر مع تنظيم القاعدة لتنفيذ هجمات ضد قوات الجيش وسفارات في مصر.

ولم تذكر محكمة جنايات القاهر برئاسة المستشار شعبان الشامي، جنسية المواطن الأجنبي الذي عُرف باسم داود الأسدي، لكنها قالت: “إنه كردي”، كما عاقبت متهمًا رابعًا بالسجن لمدة عشر سنوات، وحوكم الأربعة غيابيًّا.

وكان الأربعة قد أحيلوا إلى المحاكمة بتهم بينها تأسيس جماعة هدفها تعطيل العمل بالدستور والقوانين، ومنع مؤسسات الدولة من ممارسة وظيفتها، والاتفاق مع أعضاء قياديين بالقاعدة في خارج البلاد للقيام بعمليات إرهابية، واستهداف السفارتين الأمريكية والفرنسية في القاهرة.

ونسب إليهم أيضًا القيام بجمع معلومات عن أفراد القوات المسلحة في شبه جزيرة سيناء في الفترة بين عامي 2008 و2013 لإمداد القاعدة بها.

وينشط إسلاميون متشددون في شمال سيناء وكثفوا هجماتهم على أهداف للجيش والشرطة منذ عزل الرئيس السابق محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين في يوليو تموز 2013 بعد احتجاجات حاشدة على حكمه.

في هذا المقال