هيومن رايتس ووتش : الصحفيون تحت الهجوم في ليبيا

قالت “هيومن رايتس ووتش” في تقرير نشر اليوم بالمؤتمر الصحفي الذي أقامته بالعاصمة التونسية ، إن جماعات مسلحة مختلفة في ليبيا هاجمت، وخطفت وأرهبت وهددت وقتلت بطريقة عنيفة صحفيين ليبيين وأفلتت من العقاب على مدى العامين الماضيين، مما حدا بالعديد إلى الفرار من البلاد أو فرض الرقابة الذاتية على نفسه فيما تعمل المحاكم على ملاحقة الصحفيين وغيرهم قضائياً بتهمة التشهير بالمسؤولين الحكوميين وغيرها من التهم التي تنتهك حرية التعبيرو أضاف البيان أن إخفاق الحكومات المتعاقبة والسلطات المؤقتة في حماية الصحفيين أنهك الكثير من حرية وسائل الإعلام المحدودة بعد الثورة.

 

 

التقرير جاء افي 54 صفحة تحت عنوان “الحرب على وسائل الإعلام: الصحفيون تحت الهجوم في ليبيا”، أكد أن السلطات في ليبيا أخفقت في محاسبة أي شخص عن الاعتداءات على الصحفيين ووسائل الإعلام منذ 2012، ومعظمها ارتكب على يد كيانات غير حكومية و أن الوضع ازداد سوءا على الصحفيين عندما اندلعت الصراعات المسلحة وأضحت متوطّنة في مايو 2014، مما سرّع في خروج الصحفيين من ليبيا خوفا على سلامتهم.

في هذا المقال