الانفصاليون: بدء سحب الأسلحة الثقيلة من شرق أوكرانيا الأحد

قال قائد بارز للانفصاليين في شرق أوكرانيا: “إنهم سيبدأون اليوم الأحد سحب الأسلحة الثقيلة من الجبهة في شرق البلاد، في مؤشر على استعدادهم لوقف تقدمهم العسكري في إطار اتفاق سلام تم التوصل إليه بوساطة دولية مؤخرًا”.

ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء عن “إدوارد باسورين” القائد العسكري البارز في قوات الانفصاليين، تأكيده بأن عملية سحب الأسلحة الثقيلة من منظقة النزاع قيد الترتيب، على أن يبدأ الانسحاب الفعلي يوم الثلاثاء ولمدة أسبوعين.

في المقابل، قال المتحدث باسم الجيش الأوكراني “أندري ليسينكو”: “إنّه لا يوجد تأكيد حتى الآن على أن الانفصاليين الموالين لروسيا بدأوا في سحب أسلحتهم”.

في حين ذكر شاهد عيان أن قافلة من عشرين شاحنة للانفصاليين، كانت تنقل صواريخ مضادة للطائرات ومدافع هاوتزر من منطقة ديبالتسيف باتجاه دونيتسك.

وخفت حدة القتال في العديد من المناطق منذ دخول وقف إطلاق النار حيز التنفيذ قبل أسبوع؛ لكنّ الهدنة اهتزت جراء معارك سيطر فيها المتمردون على بلدة ديبالتسيف الاستراتيجية يوم الأربعاء، وأجبروا آلاف الجنود الأوكرانيين على التراجع.

غير أن سحب الأسلحة الثقيلة فضلًا عن تبادل عشرات الأسرى مع الحكومة الأوكرانية يوم أمسِ السبت، هما خطوتان تؤشران على نية الانفصاليين الالتزام أكثر بالهدنة بعدما حققوا هدفهم العسكري الرئيسيّ وهو السيطرة على ديبالتسيف.

وكانت القوات الحكومية والانفصاليون، السبت، قد تبادلوا نحو مئتا أسير في أولى الخطوات لتنفيذ اتفاق السلام، الذي تم التوصل إليه في 12 فبراير في مينسك في إثر لقاء قادة روسيا وفرنسا وألمانيا وأوكرانيا.

في هذا المقال