افتتاح ورشة إقليمية حول الإرهاب بمشاركة مجلس النواب الليبي

افتُتحت اليوم الخميس الموافق 26/2/2015، ورشة عمل إقليمية نظمها كلٌّ من الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة والجمعية البرلمانية للبحر الأبيض المتوسط،كورشة إقليمية لبرلمانيي المغرب العربي.
وافتتح هذه الورشة السيد رئيس مجلس الشيوخ الإيطالي، وحضر الافتتاح نواب برلمانيون، منهم دول المغرب العربي، وعلى رأسهم وفد من مجلس النواب الليبي، ووفد من المملكة المغربية ووفد من موريتانيا والجزائر وبعض دول المتوسط، كما حضره أيضا مندوبون عن الأمم المتحدة ورئيس البرلمان العربي ورئيس الجمعية البرلمانية للبحر المتوسط، وعُقدت هذه الورشة تحت شعار “مراقبة أجهزة إنفاذ القانون والأجهزة الأمنية”.

وتشارك ليبيا في هذه الورشة بوفد من مجلس النواب الليبي، كممثل شرعي ليبيّ وكان الوفد برئاسة السيد “محمد إبراهيم تامر”مقرر لجنة الخارجية والتعاون الدولي بمجلس النواب، ورافقه السيد “ابراهيم محمد قرنفودة” عضو بلجنتي الخارجية والطاقة، والسيد المهدي “مسعود حسين” نائب رئيس لجنة الاقتصاد والاستثمار، والسيد “طارق صقر الجروشي” عضو لجنة الداخلية، والسيد “صالح همة”عضو لجنة الدفاع.
وألقى الوفد الليبي كلمة حول الإرهاب، ومايهدد المنطقة من انتشار هذه الظاهرة العابرة للحدود والقارات، وما تعانيه ليبيا من جماعة متطرفة، يحاربها الجيش الليبي وحده نيابة عن العالم وبأقل الإمكانيات، كما تحدث عن التشريعات والقوانين، التي شرعها مجلس النواب لتعريف الإرهاب ومكافحته، والخطوات التي سنها المجلس كبادرة لمكافحة الإرهاب والتطرف الديني.
ومن ثم تتالت مداخلات السادة النواب، ومداولة النقاش مع زملائهم النواب، واستعراض تجربتي المغرب والجزائر في مكافحة الإرهاب.
وافتتحت هذه الورشة صباح اليوم الخميس الموافق 26/2/2015 بقاعة لجنة الدفاع بمجلس الشيوخ الإيطالي، بالعاصمة الإيطالية “روما” وتستمر لمدة يومين متتاليين.

في هذا المقال