متظاهرين للجالية الليبية ببريطانيا احتجاجاً على عرقلة بريطاينا لتسليح الجيش الليبي

تظاهرت الجالية الليبية في المملكة المتحدة ” بريطانيا ” أمام مقر البرلمان البريطاني أمس الاثنين احتجاجاً على عرقلة تسليح الجيش الوطني الليبي .وتصريحات السفير البريطاني في الأمم المتحدة. وتقف مع شرعية البرلمان وتدين الارهاب وداعميه.
وطالب المتظاهرون برفع الحظر على تسليح الجيش الليبي. وأصدروا بيان بذلك. هذا ما أكده نشطاء ليبيين كانوا في المظاهرة وجاء في ” بـيـان مـظـاهـرة الأمس أمـام الـبـرلمـان الـبـريـطـانـي ”
نحن المجتمعون هنا من الجالية الليبية في المملكة المتحدة، نعرب عن استغرابنا من تصريحات سفيرها لدى الأمم المتحدة ،عندما قال بأن ما يسمى بميلشيات فجر ليبيا التابعة لمصراته ، بأنها وحدها في ليبيا تحارب الإرهاب (داعش ) ، وهو يعلم انها هي من قامت بدعم الميليشيات المسلحة الإرهابية والكتائب غير الشرعية في بنغازي ودرنه وصبراته والزاوية وسرت وغيرها من مدن ليبيا ، كجماعة أنصار الشريعة ، ومن يدعمها من المليشيات الارهابية في مدينة درنه ، و كلها تمارس الارهاب ضد المدنيين الابرياء ، وتقف وراء الاغتيالات و التفجيرات و حرق مطار طرابلس ،و تدمير خزانات النفط في السدرة ،وتهجير سكان ورشفانة واغتيال النشطاء والحقوقيون وأفراد الجيش والشرطة في مدينتي بنغازي ودرنه و تهجير أهلها . وتكفير الدولة المتمثلة في البرلمان في طبرق و الجيش الليبي والحكومة الليبية الشرعية المنبثقة عن البرلمان المنتخب من الليبين وفق العملية الديمقراطية والمسار السلمي و التي كانت المملكة المتحدة قد اعترفت بشرعيته في وقت سابق ،وإذ نتقدم نحن بهذا البيان نعلن وقوفنا الى جانب الشرعية المتمثلة في مجلس النواب المنتخب من الشعب الليبي ومع جيشنا الوطني وطالب برفع الحظر المفروض عليه .وندين كل من يدعم المليشيات المسلحة والجماعات الإرهابية في ليبيا.

في هذا المقال