[sam_zone id=1]

موالون للدولة الإسلامية يعلنون مسؤوليتهم عن تفجير في العاصمة الليبية

أعلن متشددون موالون لتنظيم الدولة الإسلامية في بيان على موقع تويتر مسؤوليتهم عن تفجير استهدف مركزا للشرطة في العاصمة الليبية طرابلس اليوم الخميس (12 مارس ).

وقال متحدث أمني إن قنبلة زرعت تحت سيارة شرطة بالقرب من مقر وزارة الخارجية في وسط طرابلس قد تسبب في أضرار وأصاب ضابطا بجروح طفيفة.

وأعلنت جماعات الإسلاميين المتشددين التي بايعت تنظيم الدولة الإسلامية خلال الشهور الستة الماضية مسؤوليتها عن عدة هجمات كبيرة في إطار حملة مكثفة على ما يبدو.

كما أعلنت مسؤوليتها عن هجوم على فندق كورينثيا الفاخر في طرابلس في يناير مما أسفر عن مقتل خمسة أجانب وأربعة ليبيين على الأقل كما ذبحت عددا من المسيحيين المصريين في مدينة سرت بوسط ليبيا فشنت مصر غارات جوية.

ودعت مصر التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ويشن غارات في سوريا والعراق على أهداف الدولة الإسلامية إلى توسيع نطاق عملياته لتشمل ليبيا الأمر الذي يسلط الضوء على اتساع نفوذ التنظيم في المنطقة.

وأعلن متشددون موالون للتنظيم المتشدد مسؤوليتهم عن معظم الهجمات على البعثات الأجنبية في العاصمة الليبية خلال الشهور القليلة الماضية لكن المسؤولين يلقون باللوم على أنصار القذافي.

وأخلت معظم الدول الغربية والعربية سفاراتها في طرابلس بعد اندلاع اشتباكات عنيفة بين الفصائل المتناحرة في العاصمة.

في هذا المقال