محمد المبشر يجدد رفضَهُ لحوارِ القبائلِ المزمعِ تنظيمُهُ في القاهرةِ

 

   جدد رئيسُ مجلسِ أعيانِ ليبيا للمصالحةِ محمد المبشر اليوم ..رفضَهُ لحوارِ القبائلِ المزمعِ تنظيمُهُ في القاهرةِ برعايةٍ أممية… مؤكداً عدمَ رفضِهم الحوارَ كمبدأٍ أصيل .

وأوضح المبشر أن مجلسَ أعيانِ ليبيا للمصالحةِ قدمَ في الأيامِ القليلةِ الماضيةِ مبادرةَ التهدئةِ ..وهي حزمةٌ من الإجراءاتِ تبدأُ بالتهدئةِ الشاملةِ لخلقِ مناخٍ للحوارِ، ومن ثم مجموعةٌ من الاجراءاتِ ..ونشرُ الاستماراتِ المصاحبةِ لمبادرةِ التهدئةِ والتي سيستمرُ توزيعهُا …لمدةِ  خمسةَ عشرَ  يوماً

وأضاف المبشر في تصريح لقناتنا…أن  الهدفَ من هذه المبادرةِ… هو المصالحةُ الوطنية.. ولمِ شملِ أبناءِ الوطنِ الواحد، مؤكداً ..أن مجلسَ أعيانِ ليبيا للمصالحةِ يقفُ على مسافةٍ واحدةٍ …من كلِ الأطراف .
وتضمنت مبادرةُ التهدئةِ الشاملةِ في ليبيا – بحسبِ رئيسِ مجلسِ أعيانِ ليبيا للمصالحة – نزعَ فتيلِ النزاعِ ، وإعلاءَ قيمِ المواطنةِ والتسامحِ والوسطيةِ ..، واحتكارَ الدولةِ لاستعمالِ القوة ، ورفضَ وإدانةَ العنفِ والسلوكِ الإجرامي ، وتحييدَ مؤسساتِ الدولةِ عن التجاذباتِ السياسيةِ وابتعادَها عن الاصطفافِ الجهوي
وتابع  المبشر أن المبادرةَ… تشملُ تحييدَ المدنِ والقبائلِ والعشائرِ عن التجاذباتِ السياسيةِ ، واقتصارَ الدعمِ الدولي والإقليمي على دعمِ هذه المبادرةِ ومباركتِها ، والتنسيقَ مع دولِ الجوارِ لدعمِ هذه المبادرة “.

وأشار إلى أن المبادرةَ تهدفُ إلى تحقيقِ السلمِ الأهلي وإنهاءِ كلِ أنواعِ الصراعاتِ المسلحةِ وتبسيطِ مسائلِ المصالحةِ لبناءِ الدولةِ وخلقِ مناخٍ إيجابيٍ للحوارِ والتواصلِ بين كافةِ الفرقاءِ من أبناءِ الوطنِ الواحدِ في الداخلِ والخارج

 

في هذا المقال