[sam_zone id=1]

اللجنة الليبية لحقوق الإنسان تتهم حكومة الحاسي بدعم الإرهاب

أعربت اللجنة الوطنية لحقوق الانسان بليبيا في بيان لها عن اسفها وامتعاضها من تصريحات رئيس حكومة الانتقاذ الوطني عمر الحاسي الذي اتهم فيه قيادات النظام السابق وأنصارها وراء دعم الجماعات الإرهابية ” تنظيم الدولة” والحملات الإعلامية التحريضية والتي تعمل على بث روح التفرقة و الكراهية والانتقام ضد فئة من المجتمع الليبي وهم أنصار وموالي النظام السابق.

وأضاف البيان إن الوقت الذي تنامت وتوسعت وتغلغلت الجماعات الإرهابية خلال الأربع سنوات الماضية وعملت عدة أطراف على غض الطرف وأنكرت وجود هذه الجماعات الإرهابية، ومنحتها الغطاء الشرعي السياسي ودعم بالأموال والآليات فإن هذه التصريحات مردودة عليه وعلى من لازال يعمل على تمزيق النسيج الاجتماعي للمجتمع الليبي وبث روح التفرقة والتعصب والانقسام وتظليل الرأي العام المحلي والعربي والدولية.

وأكد البيان أن “ما يسمى بحكومة الحاسي” هي التي تتعاطف و تمنح الغطاء السياسي إضافة إلى أن المؤتمر الوطني السابق قدم كافة أشكال الدعم المالي والسياسي لهذه الجماعات الإرهابية التي تمكنت من التغلغل والسيطرة على مدن سرت ودرنة وبنغازي ومصراتة.

مضيفاً أن مسارات الحوار السياسي التي يقودها المبعوث الأممي في ليبيا “برنادينو ليون ” لن تجدي نفعاً ولن تصل لحل للازمة الليبية الراهنة، ونجدد التأكيد أن الحل الجذري للازمة الليبية بيد القبائل والعشائر الليبية ومؤسسات ومنظمات المجتمع المدني والقوى الوطنية الحقيقية ولا يمكن تقرير مصير ليبيا بالنيابة عن الشعب الليبي وأي حل الازمة الراهنة يجب أن يكون نابع من منطلقات وارده ليبيه بحته.

في هذا المقال