حميدان: إقالة الحاسي يمكن أن تكون خطوة نحو اتفاق مع البرلمان

قال عمر حميدان المتحدث باسم المؤتمر الوطني أمس الثلاثاء إن المؤتمر قرر إقالة الحاسي من منصبه في خطوة قد تساعد في إنهاء الجمود في المفاوضات الرامية الى تشكيل حكومة وحدة وطنية التي ترعاها الأمم المتحدة.

وقال حميدان إن عدة وزراء هددوا بالاستقالة اذا لم تتم إقالة الحاسي.

وأضاف حميدان للصحفيين “قرر المؤتمر الوطني إعفاء السيد عمر الحاسي من منصبه وتكليف السيد النائب الاول لرئيس المؤتمر الوطني” بسبب سوء الأداء والشكاوى التي تقدم بها عدد من الوزراء.

وتقوم بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالوساطة في محادثات سلام لتشكيل حكومة وحدة وطنية مع الإدارة المعترف بها دوليا بهدف إنهاء الأزمة.

وقال حميدان إن إقالة الحاسي يمكن أن تكون خطوة نحو اتفاق مع البرلمان في طبرق.

وقال حميدان إن حكومة الإنقاذ الوطني ما زالت تحكم وإن إقالة الحاسي ربما تكون خطوة أولى نحو تشكيل حكومة وحدة وطنية في محادثات الأمم المتحدة.

وقال عبد القادر الحويلي عضو المؤتمر الوطني إن نائب الحاسي خليفة محمد الغويل سيقود الحكومة لحين اختيار رئيس جديد للوزراء خلال شهر.

وفي دفعة لقطاع النفط بالبلاد قال مسؤول بالمؤسسة الوطنية للنفط أمس الثلاثاء إنه سيكون من الممكن فتح راس لانوف والسدر متى يتم الانتهاء من الفحوص الأمنية بعد أن غادرت قوات فجر ليبيا المنطقة إثر أشهر من القتال.

في هذا المقال