البحرية الإيطالية تستعيد قارب صيد احتجز قرب ليبيا

قالت وزارة الدفاع الإيطالية إن عناصر من قوات البحرية الإيطالية اعتلوا أمس الجمعة قارب صيد من صقلية واحتجزوا جنديا ليبيا كان على متنه بعد احتجاز القارب اثناء ليلة الجمعة قبالة ساحل البلد الواقع بشمال افريقيا.

وجاء في بيان لوزارة الدفاع الإيطالي ان زورق سحب يتبع فيما يبدو قوات الامن الليبية اوقف زورق الصيد الايطالي في وقت مبكر يوم الجمعة على مسافة نحو 90 كيلومترا من ميناء مصراتة.

واعترضت البحرية الايطالية القارب وسيطرت عليه ولم تواجه مقاومة من الجندي الليبي الوحيد الذي كان على متنه والذي نقل الى سفينة ايطالية.

وقالت الوزارة الإيطالية ان صيادا أصيب بجروح طفيفة.

وكان متحدث باسم رابطة لصيد الاسماك في صقلية قد قال في وقت سابق ان قراصنة هم المسؤولون عن الحادث على الأرجح. ولم يتم الابلاغ عن حوادث من هذا النوع من قبل.

وقال المتحدث فرانشيسكو ميتسابيللي: “على الارجح هذا عمل من أعمال القرصنة لان زورق السحب الذي اقترب من القارب لم يكن به ما يشير إلى الحكومة الليبية.” وقال ان قارب الصيد كان عليه طاقم من ثلاثة ايطاليين وأربعة تونسيين.

واستغل مهربو المهاجرين الفوضى في ليبيا حيث يتقاضون الاف الدولارات من الافارقة لتمكينهم من عبور البحر المتوسط سعيا وراء حياة أفضل في أوروبا.

وانضم وزراء الشؤون الاوروبية من فرنسا وألمانيا وسلوفاكيا الى نظيرهم الايطالي في بيان صدر يوم الجمعة يدعو الى “رد أوروبي حازم”.

وقالت مفوضية الامم المتحدة لشؤون اللاجئين يوم الجمعة ان سفينة ايطالية انتشلت بين 60 و70 مهاجرا بينهم أطفال أصيب كثير منهم بحروق شديدة نتجت عن انفجار اسطوانة غاز قبل ان يغادروا ليبيا.

وقتل عدة أشخاص في الانفجار الذي وقع في منطقة يحتجز فيها مهربون اللاجئين قبل نقلهم الى زوارق وتوفيت امراة عمرها 25 عاما على الزورق. ونقل الناجون الى جزيرة لامبيدوزا الصغيرة قبالة صقلية.

وقالت باربرا موليناريو المتحدثة باسم المفوضية: “المهربون رفضوا السماح لهم بالمغادرة والذهاب الى المستشفى لهذا لم يتلقوا العلاج لبضعة أيام ثم وضعوهم على القارب.”

في هذا المقال