موجيريني تحث الاتحاد الأوروبي على حماية المهاجرين في البحر المتوسط

حثت فيدريكا موجيريني مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي حكومات الدول الأعضاء بالاتحاد اليوم الأحد على دعم التحرك لحماية المهاجرين في البحر المتوسط بعد واحدة من أسوأ كوارث القوارب.

ويخشى غرق ما يصل إلى 700 شخص بعد انقلاب قارب صيد محملا بالمهاجرين قبالة ساحل ليبيا أثناء الليل.

وقالت موجيريني وهي إيطالية في بيان “قلنا مرارا ‘لن يحدث ثانية‘ .. الآن حان الوقت لأن يتعامل الاتحاد الأوروبي مع تلك المآسي دون تأخير.”

وتحجم كثير من حكومات الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي عن تمويل عمليات انقاذ في البحر المتوسط خشية تشجيع المزيد من الناس على عبور البحر بحثا عن حياة أفضل في أوروبا.

وفي انتقاد غير مباشر لدول شمال الاتحاد الأوروبي التي تركت حتى الآن عمليات الانقاذ للدول الجنوبية مثل إيطاليا قالت موجيرني “نحن بحاجة إلى أن ننقذ معا الأرواح بنفس قدر حاجتنا جميعا إلى حماية حدودنا ومحاربة الاتجار في البشر.”

وأضافت أن وزراء خارجية الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي سيبحثون القضية خلال اجتماع في لوكسمبورج غدا الاثنين.

وقالت المفوضية الأوروبية أن تأسيس عملية بحث وانقاذ في البحر المتوسط تابعة للاتحاد الأوروبي سيستغرق بعض الوقت.

لكنها قالت في بيان اليوم الأحد إن الوضع لا يمكن تجاهله بعد الآن. وقالت المفوضية إنها تتشاور مع حكومات الدول الأعضاء بالاتحاد ووكالات أوروبية ومنظمات دولية لصياغة استراتيجية جديدة للهجرة في مايو.

في هذا المقال