بي.اتش.بي تبطئ خطط التوسع مع انخفاض سعر خام الحديد

تسعى شركة بي.اتش.بي.بيليتون لإبطاء وتيرة خططها للتوسع في قطاع الحديد الخام لتصبح أول شركة تعدين كبرى تأخذ مثل هذه الخطوة في ظل هبوط حاد لأسعار الخام بفعل تخمة المعروض العالمي.

وقالت الشركة – ثالث أكبر منتج للحديد الخام في العالم – اليوم الأربعاء إنها سترجئ مشروع ميناء أسترالي كان من شأنه أن يزيد الانتاج 20 مليون طن إلى 290 مليون طن سنويا بحلول منتصف العام 2017.

ورغم أن الخفض في الانتاج يشكل جزءا ضئيلا بالمقارنة مع التجارة المحمولة بحرا البالغة نحو 1.3 مليار طن قال محللون إنه مهم في ضوء وضع بي.اتش.بي كمنتج رائد.

وقال مارك برفان مدير قسم السلع الأولية لدى بنك ايه.ان.زد “ربما كان موقفا رمزيا في الأغلب من جانب بي.اتش.بي لكنه يشير أيضا إلى وصول سوق خام الحديد إلى القاع نظرا لأن هذا الإجراء يأتي من إحدى أقل المنتجين تكلفة.”

وهوى سعر خام الحديد في العقود الفورية 60 بالمئة خلال العام المنصرم عقب زيادة هائلة في الانتاج يلقي محللون وبعض مسؤولي الشركات باللوم فيها على مبالغة من جانب الشركات الكبرى بي.اتش.بي وفال وريو تينتو في تقدير الطلب الصيني على الواردات.

وبرغم ذلك تجاهل كبار المنتجين حتى الآن دعوات لتقليص خطط التوسع للمساعدة في إنعاش الأسعار ولا يتوقع محللون أن تسير ريو على نهج بي.اتش.بي .

وقالت بي.اتش.بي إن انتاجها قفز 20 بالمئة إلى 58.9 مليون طن في الربع المنتهي في مارس اذار مقارنة معه قبل عام.

وأرجأت الشركة مشروعا يهدف لتخفيف الزحام بمينائها التصديري بورت هيدلاند في أستراليا.

وقالت في تقرير فصلي “رغم أن (التأجيل) سيبطئ الوصول بالطاقة الانتاجية إلى 290 مليون طن سنويا .. إلا أن التكلفة الرأسمالية ستكون أقل.”

ولم تحدد بي.اتش.بي موعدا جديدا للعمل في الميناء.

وعدلت أيضا تقديراتها للانتاج في 2015 بأكمله بزيادة قدرها اثنين بالمئة إلى 250 مليون طن وقالت إنها في طريقها للوصول إلى 270 مليون طن سنويا بدون استثمارات جديدة.

وشركات التعدين الكبرى أكثر قدرة على خفض التكاليف من منافساتها الأصغر وهو ما يتيح لكبار المنتجين وضعا أفضل لمواجهة التباطؤ في الأسعار.

وبلغ سعر خام الحديد اليوم الأربعاء 50.8 دولار للطن.

وأعلنت ريو تينتو أمس الثلاثاء زيادة 12 بالمئة في انتاجها الفصلي إلى 74.7 مليون طن وقالت إنها ما زالت تخطط لانتاج 350 مليون طن من الخام في 2015.

في هذا المقال