[sam_zone id=1]

ديوان المحاسبة يحذر من كارثة مالية واقتصادية

حذر ديوان المحاسبة من خطر ما وصفها بكارثة مالية واقتصادية، قد تضرب البلاد خلال الأشهر المقبلة، بسبب العجز المالي الموجود وتراجع أسعار النفط وتزايد تبديد الثروة الوطنية.

مشيرا إلى أن البلاد قد تضطر إلى اللجوء للقروض الربوية لمعالجة الظروف القائمة.

وقال ديوان المحاسبة في تقرير حول الوضع المالي خلال العام الماضي نشره على موقعه الرسمي أمس الجمعه إنه بمراجعة أوضاع الدولة خلال الأشهر الماضية ظهرت مؤشرات تنذر بوقوع كارثة مالية واقتصادية في حال استمرار الانقسام والعمليات العسكرية.

وأضاف الديوان أنه وفي حال إستمر الوضع على ماهو عليه فإن العجز المالي سيتضاعف خلال العام الحالي نظرا لعدم وجود إيرادات وعدم اتخاذ الحكومة الإجراءات الكافية لتخفيض الإنفاق.

ووصف الديوان ليبيا بأنها باتت دولة عاطلة عن الحياة تنفق الأموال على السلع الاستهلاكية بمبالغ كبيرة وتعتمد إعتمادا كاملا على النفط كمصدر وحيد للدخل إلى جانب انقسام المؤسسات السياسية وانتشار الفساد وتبديد الأموال.

في هذا المقال