بيان أعضاء هيئة التدريس والموظفين وطلاب كلية الآداب والعلوم بالكفرة

أعلن أعضاء هيئة التدريس وموظفو كلية الآداب والعلوم و طلابهما في مدينة الكفرة، رفضهم استئناف الدراسة تحت أي ظرف لحين معاقبة الجناة المتورطين في الأحداث الأخيرة التي شهدها الحرم الجامعي بحسب بيان لهم.

ووصف بيان الكلية الأحداث وما تبعها من اعتداء على الطلبة والطالبات داخل الجامعة وما أسفر عن ذلك من إراقة دماء وإزهاق أرواح بريئة بالسابقة الخطيرة التي لا يمكن السكوت عنها.

وأوضح البيان أن الاعتداء تجاوز كل الأعراف والمواثيق الدولية وانتهك الحرم الجامعي مطالبا الجهات ذات الاختصاص بتوفير بيئة دراسية مناسبة يسودها الأمن والطمأنينة إلى جانب التحقيق في الحادثة.

وكانت جامعة الكفرة قد شهدت اشتباكات في الفترة الماضية خلفت قتيلين وأربعة جرحى.

في هذا المقال