موجريني تقول إنها لم تفقد الأمل في دعم مجلس الأمن لتدخل دولي في ليبيا

قالت مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي فيدريكا موجريني أمس الجمعة إنها لم تفقد الأمل في الحصول على دعم مجلس الأمن لتدخل دولي في ليبيا للمساعدة على وقف تدفق قوارب المهاجرين.

واقترحت موجريني إرسال فرق عسكرية أوروبية للمساعدة في استقرار ليبيا في حال التوصل لاتفاق لوقف إطلاق النار.

ويحتاج نجاح أي مهمة عسكرية خارجية إلى موافقة حكومة ليبية ومجلس الأمن حيث يقول دبلوماسيون إن روسيا والصين اللتين لهما حق النقض (الفيتو) قد تكونان غير راغبتين في ذلك.

واعترفت موجريني التي من المقرر أن تلقي كلمة أمام مجلس الأمن يوم الاثنين بصعوبة التوصل إلى اتفاق في ليبيا أو الحصول على دعم الأمم المتحدة. لكنها قالت إنها تعتقد إن من الممكن إقناع مجلس الأمن بدعم المقترحات.

وقالت في مؤتمر في فلورنسا “خيار قرار لمجلس الأمن ليس مستحيلا.” وأضافت أنها ستعول على دعم ليتوانيا التي تتولى الرئاسة الدورية للمجلس في شهر مايو وعلى اسبانيا وهي أيضا عضو غير دائم هذا العام.

وتابعت “هناك دور جديد وهام جدا تلعبه أوروبا.”

واسبانيا وليتوانيا عضوان في الاتحاد الأوروبي. فلورنسا (إيطاليا) ‭ ‬9مايو (رويترز)

في هذا المقال