أوروبا تخطط لضرب مراكب مهربي المهاجرين وحفتر يستنكر ذلك

أعلنت اللجنةُ التنفيذيّةُ للاتّحادِ الأوروبيِّ عن صيغةِ قرارِها في مجلسِ الأمنِ الدوليِّ

والذي يهدِفُ إلى وضعِ إطارٍ عملِيٍّ يسمَحُ للاتّحادِ بضربِ مراكبِ مهرّبي المهاجِرينَ بما في ذلكَ

الساحلِ الليبيِّ وتحتَ البندِ السابعِ من ميثاقِ الأمَمِ المتحدةِ.

 

هذا و نقلت مصادر صحفية عن ديبلوماسيين في بروكسل تأييد عشر دول أوروبية من

بينها بريطانيا وإيطاليا وفرنسا وإسبانيا، إلى جانب دولة لاتفيا التي ترأس الاتحاد حاليًّا، تأييدها

الخطوة الأوروبية لتنفيذ مهمة عسكرية في إطار سياسة الأمن والدفاع الأوروبية وإدارة

الأزمات، و أن المهمة ستنفذ تحت قيادة إيطالية.

 

من جهتِهِ استنكَرَ الفريقُ أول ركن خليفة حفتر قائدُ عامّ الجيشِ الليبيّ المساعي الأوروبيّةَ

في مجلسِ الأمنِ بخصوصِ استصدارِ قرارٍ يمنَحُ لهُم الإذنَ بضربِ قواربِ مهرّبي البشرِ على

الشواطئِ الليبيّةِ مؤكّدًا على أنَّ الجيشَ ليسَ بحاجةٍ إلى تحالُفٍ دوليٍّ لمساعدتِهِ في مكافحةِ

الإرهابِ.

في هذا المقال