الجمهور: الجيش الليبي يواصل عملياته من أجل الوصول والسيطرة على مدينة درنة

أكد الناطق الرسمي باسم وزارة العدل بالحكومة المؤقتة “أحمد الجمهور” أن الجيش الليبي يواصل عملياته من أجل الوصول والسيطرة على مدينة درنة، وأنه سيتم اكتشاف الجثث الخمسين التي تم دفنها في أحد المزارع، من بينها جثتا الصحفيين التونسيين سفيان الشورابي ونذير القطاري اللذين اختطفا في ليبيا سبتمبر الماضي، وسيتم الإعلان عن التفاصيل بعد الانتهاء من العملية على حد قوله.

وأضاف في حوار له أجرته اليوم الخميس صحيفة الصريح التونسية، أن رجال أعمال وشخصيات كبيرة معروفة، تعمل على تمويل الإرهاب ومنهم بعض دول الجوار لليبيا، مضيفا أن تقريرا مفصلا سيقع الكشف عنه قريبا بخصوص هذه الأسماء.

كما أشار “الجمهور” إلى ما أسماها أطرافا ووجوها فاعلة جدا تعمل على تمويل ودعم الإرهاب والمجموعات الإرهابية وعصابات تجارة البشر في ليبيا، مرجحا أن يكون سفيان الشورابي ونذير القطاري قد قاما بتحقيق في هذا الموضوع فتمت تصفيتهما جسديا على حد تعبيره.

كما أشار إلى عدد المقاتلين التونسيين في ليبيا، حيث أكد أن حوالي ألفين وخمسمائة مقاتل تونسي ينشطون على التراب الليبي وأن عددا كبيرا منهم في طرابلس وصبراتة وسرت ومصراتة حسب تصريحه.

في هذا المقال