حلف الأطلسي والاتحاد الأوروبي يبحثان قضيتي المهاجرين وأوكرانيا

حضرت مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي فيدريكا موجريني اجتماع وزراء خارجية دول حلف شمال الأطلسي اليوم الخميس (14 مايو) لبحث مقترحات الاتحاد الأوروبي بشأن مهمة عسكرية لمصادرة وتدمير زوارق مهربين تُستخدم في نقل المهاجرين عبر البحر المتوسط من ليبيا والأزمة الأوكرانية.

وقالت موجريني للصحفيين في منتجع انطاليا التركي “نحن نُقدر هذا التعاون القوي على الجانبين باعتباره مُفيدا للغاية. أولا لأننا محاطون بالتحديات التي تُوَحدنا. نحن بالطبع مختلفون في طبيعتنا وفي أسلوبنا في التعامل مع الأزمة لكننا نشترك بالتأكيد في قيم ومخاوف في أوقات الأزمات هذه.”

وقال مسؤولون من حلف شمال الأطلسي إن الحلف والاتحاد الأوروبي بحثا سُبل تبادل المعلومات من أجل جمع معلومات مُخابرات دقيقة تقود إلى تحديد سفن المهربين قبالة الساحل الليبي وطلبا مزيدا من التعاون لتنفيذ اتفاق مينسك.

ويركز وزراء حلف الأطلسي المجتمعين في تركيا والذين ينصب اهتمامهم منذ نحو عام على الأزمة الأوكرانية على الاضطرابات على الحدود الجنوبية لدول الحلف مثل تنظيم الدولة في العراق وسوريا والاضطرابات في ليبيا.

في هذا المقال