الأمم المتحدة تدين الانتهاكات التي يتعرض لها المدنيون في ليبيا، وتتوعد مرتكبيها بالعقوبات

أدانت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، استهداف الأحياء السكنية في ليبيا، مذكرة أن هذه الهجمات قد تشكل جرائم حرب يعاقب عليها القانون الدولي.

وفي بيان للبعثة أعرب برناردينو ليون المبعوث الدولي الخاص عن أسفه الشديد لوفاة ما لا يقل عن ثمانية أطفال وإصابة أربعة آخرين بجروح، نتيجة لقصف المناطق المدنية في بنغازي، وحث ليون جميع الأطراف على وقف استهداف المدنيين والممتلكات المدنية فورا ووضع حد لدوامة العنف والانتقام المستمرة.

وجددت البعثة تأكيدها أنه لا يمكن أن يكون هناك حل عسكري للنزاع في ليبيا وأن الأعمال القتالية طويلة الأمد لن تجلب إلى البلاد سوى المزيد من القتل والدمار.

وأكدت البعثة في بيانها أن التوصل إلى اتفاق سياسي من خلال الحوار هو الطريق الوحيد للوصول بالبلاد إلى الاستقرار والعودة للعملية السياسية.

في هذا المقال