استدعاء مساعد سابق لكلينتون لسماع أقواله في تحقيقات هجوم بنغازي

استدعى محققون في الكونجرس الامريكي سيدني بلومنتال مستشار كلينتون السابق في البيت الأبيض للإدلاء بشهادته الشهر المقبل أمام لجنة بمجلس النواب الأمريكي تحقق في الهجوم الذي وقع على منشآت دبلوماسية أمريكية في مدينة بنغازي عام 2012.

ويطالب الاستدعاء بلومنتال بالمثول أمام لجنة مجلس النواب في الثالث من يونيو للإدلاء بشهادته. وصدر طلب الاستدعاء بتاريخ يوم الاثنين لكن كتب عليه ملحوظة تشير إلى أنه تم تسليمه لزوجة بلومنتال يوم الثلاثاء.

ولم يشمل الاستدعاء أي تفاصيل عن موضوع الشهادة.

وقال جمال وير المتحدث باسم النائب الجمهوري تري جودي رئيس لجنة التحقيق في هجوم بنغازي “أستطيع أن أؤكد أن اللجنة استدعت السيد بلومنتال للشهادة.”

وقبل أكثر من عامين نشر متسلل على الانترنت مجموعة من رسائل البريد الالكتروني التي أرسلها بلومنتال إلى هيلاري كلينتون أثناء عملها وزيرة للخارجية. ولم يكن بلومنتال يعمل لحساب كلينتون عندما كانت وزيرة للخارجية وقد أرسل هذه الرسائل بصفة شخصية.

وتضمنت الرسائل تقارير استخبارات خاصة عن الأحداث التي وقعت في ليبيا أرسلها إلى بلومنتال تايلر درامهيلر وهو من كبار ضباط وكالة المخابرات المركزية الامريكية سابقا.

وأرسلت بعض الرسائل خلال الفترة التي وقع فيها هجوم بنغازي وكانت تناقش معلومات قدمتها مصادر درامهيلر عن الهجوم.

ويوم الثلاثاء نشرت صحيفة نيويورك تايمز عددا من رسائل البريد الالكتروني تظهر أن كلينتون نقلت بعض تقارير المخابرات الخاصة إلى مساعدين لها وموظفين آخرين في وزارة الخارجية.

وتظهر الرسائل أن واحدا على الأقل من تقارير المخابرات الخاصة وجد طريقه إلى متلق يبدو أنه كان كريستوفر ستيفنز السفير الامريكي لدى ليبيا الذي قتله متشددون خلال أحداث 11 سبتمبر عام 2011 في بنغازي.

وكانت هذه الرسائل ضمن مجموعة من حوالي 300 رسالة متعلقة بليبيا سلمتها وزارة الخارجية إلى لجنة التحقيق في أحداث بنغازي في وقت سابق من العام الجاري. وتظهر الرسائل أن كلينتون نفسها أبدت الاهتمام باقتضاب ببعض تقارير المخابرات الخاصة وأبدت شكوكا في البعض الآخر.

وفي إحدى الرسائل إلى أحد المساعدين قالت كلينتون في إشارة إلى أحد التقارير التي زودها بها بلومنتال “هذا ينضح بالسذاجة. فما رأيك؟”

وقال مطلعون على مجموعة رسائل كلينتون التي سلمتها وزارة الخارجية للجنة التحقيق إن الرسائل التي سربت إلى صحيفة نيويورك تايمز ليست مجموعة كاملة ترتبط بما أرسله بلومنتال إلى كلينتون.

وبلومنتال صحفي سابق عمل في البيت الابيض في عهد الرئيس السابق بيل كلينتون وأيضا لحساب هيلاري كلينتون. واشنطن 20 مايو (رويترز)

في هذا المقال