اجتماع إيطالي جزائري لبحث حل للأزمة الليبية

حددت الحكومة الجزائرية هامشا زمنيا يمتد إلى شهر أكتوبر تستطيع خلاله أطراف الأزمة الليبية التوصل إلى حل سلمي بينما جددت في قمة إيطالية مصغرة تمسكها بوحدة البلاد.

وجمعت القمة الوزير الأول الجزائري عبد المالك سلال برئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينزي في روما حيث حذر سلال من نفاد الوقت بالنسبة إلى ليبيا لإيجاد حل سياسي قبل أكتوبر.

وشددت الجزائر وروما في الاجتماع الثالث رفيع المستوى الذي اختتمت أعماله أمس الخميس، على تمسكهما التام بوحدة وسيادة ليبيا واستقلالها وسلامة أراضيها.

في هذا المقال