الدولة الاسلامية تعلن مسؤوليتها عن الهجوم على مسجد بالسعودية

أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن انفجار أسفر عن مقتل أربعة أشخاص في مسجد للشيعة بشرق السعودية اليوم الجمعة في ثاني هجوم يعلن التنظيم المتشدد أنه نفذه في المملكة في غضون أسبوع.

 

وقالت وزارة الداخلية السعودية إن سيارة انفجرت خارج مسجد العنود في مدينة الدمام أثناء صلاة الجمعة اليوم فيما قال شهود إن انتحاريا كان يرتدي زيا نسائيا فجر نفسه في ساحة انتظار السيارات أمام المسجد عندما منعه الحراس من الدخول.

 

وأضافت أن أربعة أشخاص قتلوا في الانفجار الذي تسبب في اشتعال النيران في عدة سيارات، وتداول السكان صورا لجثة رجل يعتقد أنه المفجر الانتحاري وكذلك صورا لسحب كثيفة من الدخان الأسود تتصاعد من ساحة لانتظار السيارات أمام المسجد.

 

وأظهر تسجيل فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي المصلين داخل المسجد وقد بدت عليهم علامات الصدمة والقلق بعد سماع دوي الانفجار في الخارج.

 

وذكر تنظيمالدولة الإسلامية في بيان له أن الانتحاري يدعى أبو جندل الجزراوي وأنه تمكن من الوصول إلى هدفه رغم الإجراءات الأمنية المشددة، وكان التنظيم قد أعلن مسؤوليته عن تفجير انتحاري في مسجد للشيعة بقرية القديح السعودية قرب مدينة القطيف الأسبوع الماضي مما أسفر عن مقتل 21 شخصا وإصابة قرابة مئة في أعنف هجوم تتعرض له المملكة منذ سنوات.

 

ويقول تنظيم الدولة الاسلامية إنه يحاول إثارة النزاع الطائفي في السعودية وحث الشبان السعوديين على مهاجمة أهداف من بينها الشيعة.

 

وقال الشيخ صباح الأحمد الصباح أمير الكويت يوم الأربعاء إن النزاع الطائفي هو أخطر تهديد أمني يواجه المسلمين ودعا إلى التحرك فورا للتصدي له.

 

وقال بعض المعلقين في السعودية إن المملكة لم تبذل جهودا كافية لوقف الخطاب المناهض للشيعة على الانترنت والذي يؤجج العنف ضد الأقلية الطائفية.

 

وتبادل أنصار تنظيم الدولة صورا لموقع الانفجار على مواقع التواصل الاجتماعي وقالوا إن الهجوم استهدف “الروافض” وهو الوصف الذي يستخدمه تنظيم القاعدة في الإشارة إلى الشيعة.

 

وذكرت وكالة الأنباء السعودية نقلا عن المتحدث الأمني لوزارة الداخلية اليوم أن أفراد الأمن اشتبهوا في سيارة كانت متوقفة قرب المسجد وانفجرت لدى توجههم نحوها مما أسفر عن مقتل أربعة أشخاص واشتعال النيران في سيارات بجوارها، وقال المتحدث إنه يعتقد أن قائد السيارة بين القتلى.

 

وقال نشطاء إن بعض الشباب يجرون عمليات تفتيش في المسجد اشتبهوا في شخص يحاول دخول المسجد ويرتدي زيا نسائيا، وأضافوا أن الانتحاري تحرك بعيدا وفجر نفسه بين السيارات فقتل شخصين على الأقل واشتعلت النيران في عدة سيارات، وتابعوا أن أحد القتلى يدعى عبد الجليل طاهر الأربش وأنه عاد مؤخرا من الدراسة في الولايات المتحدة.أبوظبي 29 مايو (رويترز).

في هذا المقال