جماعية يوفنتوس تتحدى خطورة هجوم برشلونة

يملك المدرب لويس انريكي المدير الفني لفريق برشلونة بطل الدوري والكأس الاسبانية ثلاثي هجومي هو الأقوى في العالم وهو الثلاثي اللاتيني المكون من ميسي ونيمار وسواريز أو ما يُعرف باسم MSN، ولكن الامر يختلف تماماً بالنسبة لفريق يوفنتوس، بطل الدوري والكأس الايطالية لكرة القدم، حيث لا يعتمد الفريق على ثلاثي هجومي واضح مثل البلوغرانا.

 

يعتمد المدرب أليجري على الجماعية في كل الخطوط بشكل واضح، حيث سجل الفريق هذا الموسم 103 هدفا، في كل البطولات من خلال 18 لاعباً، وهو رقم ضخم يعكس الجماعية الشديدة في اداء الفريق.

 

هجوم يوفنتوس يتكون من الثنائي تيفيز وموراتا مهما كانت طريقة اللعب إما 4-3-1-2 وإما 3-5-2، وهو ثنائي سريع ومتفاهم ويكمل كلاً منهما الاخر، حيث يتميز تيفيز بالقوة وقدرته على تشكيل خطورة واضحة سواء كان داخل منطقة الجزاء او خارجها بالانطلاقات السريعة، فيما يمتاز موراتا بالسرعة والقدرة على اللعب بكلا القدمين واستغلال طول قامته في ضربات الرأس.

 

في حالة اعتماد أليجري على الطريقة الأولى، فيكون صانع الالعاب اما التشيلي فيدال او الارجنتيني بيريرا، ويتميز كلاهما بكثرة الحركة وعدم التوقف عن الركض طوال اللقاء.

 

الثلاثي الآخر في وسط الملعب والمكون من بيرلو وماركيزيو وبوجبا، فيحصل على مهام مختلفة، حيث يقوم بيرلو بالتواجد خلف اللاعبين، لتوزيع الكرات الطويلة المتقنة للمهاجمين وتسلم الكرة من المدافعين وبدأ الهجمة بشكل منظم، بينما يقوم ماركيزيو وبوجبا بالضغط دائماً على حامل الكرة وتضييق المساحات في وسط الملعب وبمساعدة ظهيري الجنب في الواجبين الهجومي والدفاعي.

 

لا يعتمد يوفنتوس كثيراً على الكرات العرضية العالية، فتكون المهام الهجومية للسويسري ليشتنشتاير والفرنسي ايفرا هي مساعدة لاعبي الوسط في الاختراق او تمرير الكرة لزملائهم بشكل قصير او التسديد او لعب الكرات الارضية للمهاجمين في منطقة الجزاء، ولكن نادراً ما تجد الفريق يلعب كرات عرضية عالية على رأس المهاجمين إلا نادراً، ويكون ذلك في حالة وجود يورنتي أفضل لاعبي الفريق في لعب الكرة بالرأس.

في هذا المقال