مقتل 44 في غارة للتحالف على مبنى قيادة الجيش اليمني

قالت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) الخاضعة لسيطرة الحوثيين اليوم الأحد إن ضربات جوية شنها التحالف بقيادة السعودية على مبنى القيادة العليا للجيش اليمني في صنعاء أسفرت عن مقتل 44 على الأقل.

وأضافت الوكالة أن اكثر من 100 بينهم مدنيون أصيبوا في الهجوم الذي دمر منازل ايضا في منطقة التحرير بوسط صنعاء.

كان سكان قد ذكروا في وقت سابق أن أربعة انفجارات هزت المبنى حيث تجمع الجنود المتحالفون مع جماعة الحوثي التي تهيمن على اليمن منذ ليل السبت لصرف رواتبهم.

وأضافت الوكالة “استشهد 44 مواطنا وأصيب أكثر من 100 اخرين بينهم نساء وأطفال في حصيلة أولية جراء قصف طيران العدوان السعودي على مبنى القيادة العليا للقوات المسلحة بمنطقة التحرير وسط العاصمة صنعاء.”

ونقلت الوكالة عن مصدر في وزارة الصحة قوله إن فرق الإنقاذ تبحث عمن يعتقد أنهم مازالوا تحت أنقاض المنازل التي دمرت في القصف.

ويأتي هذا التصعيد على الرغم من إحراز تقدم نحو عقد محادثات السلام المدعومة من الأمم المتحدة هذا الشهر في جنيف. ووافقت الحكومة اليمنية بالخارج ومقرها الرياض والحوثيون على حضور المحادثات التي تبدأ في 14 يونيو.

وقالت وكالة الأنباء العمانية أمس السبت إن مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن اسماعيل ولد الشيخ أحمد أجرى محادثات مع وزير الدولة العماني للشؤون الخارجية في السلطنة بهدف الإعداد لاجتماع جنيف. وتبذل عمان جهودا للوساطة من أجل عقد محادثات جنيف.

وتقصف قوات التحالف جماعة الحوثي منذ 26 مارس في حملة تهدف لإعادة الرئيس عبد ربه منصور هادي الى منصبه.

وقال سكان إن طائرات التحالف استهدفت ايضا معسكرات أخرى للجيش شرقي وغربي العاصمة لكن لم ترد تقارير عن وقوع خسائر بشرية.

وأطلق الحوثيون وحلفاؤهم في الجيش اليمني امس صاروخ سكود أسقطته السعودية قبل انفجاره.

وهذا هو أول تقرير عن استخدام صاروخ باليستي في الصراع. وقال الجيش السعودي إنه كان يستهدف مدينة خميس مشيط بجنوب غرب المملكة واعترضه صاروخان من طراز باتريوت.

وقالت وكالة الأنباء اليمنية إن قصف التحالف الجوي والمدفعي عقب الهجوم أسفر عن مقتل 38 يمنيا في محافظات قرب السعودية. ولم يتسن التأكد من صحة التقرير. صنعاء 7 يونيو (رويترز)

في هذا المقال