برعاية اليونيسكو: ورشة عمل بين اعلاميين وأعضاء من هيئة صياغة الدستور لتعزيز حرية التعبير في الدستور الجديد

نظم مكتب اليونسكو في ليبيا ورشة عمل لمدة ثلاثة أيام عن حقوق الانسان والإعلام الليبي.

وقد شارك في هذه الورشة التي أقيمت من خلال برامج اليونسكو التي تعزز وتدعم حرية التعبير وحرية الرأي، (25) صحفياً ليبياً وأربعة أعضاء من الهيئة التأسيسية لصياغة مشروع الدستور من يوم 4 إلى يوم 6 يونيو 2015 في تونس العاصمة.

وقالت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا في تقرير وزعته أمس الاثنين، إن المناقشات التي جرت خلال ثلاثة أيام في هذه الورشة إتسمت بالموضوعية البناءة، وإتفق الجميع على أن حرية التعبير وحرية الرأي والحصول على المعلومات هي حقوق إنسانية أساسية ويجب تضمينها في الدستور وحمايتها عن طريق كافة السلطات الشرعية والتنفيذية في البلاد.

وعبرت سالمة الشعاب، صحفية ليبية عن إلتزام الصحفيين المشاركين في الورشة بالتعاون مع أعضاء الهيئة لضمان إحترام حقوق الانسان وادراجها في دستور ليبيا الجديد.

وأضافت أن لا يجوز لليبيين الاعتماد فقط على المجتمع الدولي، فإن التغيير يجب أن يأتي من الداخل.

وعن دور الاعلام في المرحلة الانتقالية التي تمر بها ليبيا.. قال الدكتور ”البدري شريف” رئيس لجنة الحقوق والحريات إن وسائل الاعلام الحرة والمستقلة تلعب دوراً مهماً في إبراز وحماية حقوق الانسان لأن عندما تتم حماية هذه الحقوق تصبح الحكومات أكثر خضوعاً للمساءلة، مما يمهد الطريق لحياة أفضل لكافة المواطنين.

وفي ملاحظته الختامية أشار مايكل كروفت ممثل اليونسكو في ليبيا أن المشاركين الآن لديهم فهم سليم عن كيفية ادماج مفهوم حقوق الانسان في تقاريرهم الصحفية، فهذا مهم للغاية خاصةً وأن الصحفيين يواجهون تحديات وعقبات كبيرة في بحثهم عن الحقيقة. وأضافت البعثة أن المناقشات التي دارت على مدى الثلاثة أيام، أدت إلى تحسين التفاهم المتبادل بين الاعلاميين وأعضاء الهيئة التأسيسية، فهذا عمر حاسم في عملية بناء الدستور.

وإختتمت ورشة العمل ببيان مشترك للاعلاميين يكون نواة لحملة توقيعات تشمل كافة الإعلاميين الليبيين في الداخل والخارج، للدفع بتضمين مجلساً اعلى للإعلام في الدستور.

وأعلن البيان دعم الإعلاميين لكل جهود الهيئة وتضمين بعض المقترحات والتوصيات التي تقبلها أعضاء الهيئة بحماس وإيجابية وتعهدوا على نقلها إلى زملائهم في طبرق للأخذ بها.

وتابع تقرير البعثة أنه تم تنفيذ هذا النشاط من قبل مكتب اليونيسكو في ليبيا بالمشاركة مع سفارة كندا لدى ليبيا، وبدعم كريم من الحكومة الفنلندية، وهو جزء من جهود اليونسكو في قطاع الإعلام لتعزيز قدرة وسائل الإعلام الليبية لتقديم مساهمة إيجابية للمصالحة في ليبيا، وتعزيز إعداد التقارير الحساسة في أوقات النزاع، حبث أنها الوكالة الوحيدة في منظومة الأمم المتحدة لتعزيز حرية التعبير وحرية الصحافة، تعمل اليونسكو بالتعاون مع أصحاب المصلحة الليبية والجهات الفاعلة عبر وكالات الأمم المتحدة المختلفة، والمنظمات غير الحكومية العالمية والإقليمية لتعزيز حرية الصحافة وحرية التعبير.

في هذا المقال