تنسيق المواقف الليبية والمصرية حول ملف الأزمة الليبية بالاتحاد الأفريقي والمحافل الدولية والإقليمية الأخرى

تركز اللقاء الذي عقده وزير الخارجية السيد ”محمد الدايري” ونظيره وزير الخارجية المصري ”سامح شكري” على هامش اجتماعات القمة الأفريقية في جوهانسبرج أمس الاثنين، على تنسيق مواقف الدولتين بشأن تناول ملف الأزمة الليبية في إطار الاتحاد الأفريقي والمحافل الدولية والإقليمية الأخرى.

وقد تم التأكيد خلال اللقاء على أهمية أن تعكس مواقف الاتحاد الافريقي ومجموعة الاتصال الدولية دعماً واضحاً للحكومة الليبية باعتبارها الممثل الشرعي للشعب الليبي، وضرورة مكافحة الإرهاب في ليبيا، ومواجهة كل محاولات تقويض جهود بناء حكومة التوافق الوطني في ليبيا، وتشجيع جميع الأطراف الراغبة فى الحل السياسي السلمي على الانخراط الإيجابي في العملية السياسية.

وأفاد المكتب الإعلامي بوزارة الخارجية بأن السيد ”محمد الدايري” قدم خلال اللقاء الشكر العميق لمصر على دعمها لليبيا ووقوفها القوي سياسياً ودبلوماسياً إلى جانب الشعب الليبي وتطلعاته في السلام والاستقرار، ودعم حق الحكومة الليبية في الدفاع عن نفسها ومواطنيها أمام العنف والإرهاب ومحاولات إعاقة وإفشال الحلول السلمية والسياسية للأزمة الليبية. جوهانسبرغ 16 يونيو 2015 (وال)

في هذا المقال