ليون يجمع أطراف الحوار في الصخيرات على مائدة الأفطار

بدأت في مدينة الصخيرات المغربية اليوم جلسة جديدة للحوار ضمت كافة أطراف الحوار السياسي الليبي بمشاركة المبعوث الدولي برناردينو ليون
هذا وأشارت الانباء الواردة من هناك عن قرب التوصل إلى اتفاق شامل من شأنه أن ينهي الخلاف السياسي الدائر في البلاد

وكان ممثلو الأطراف السياسية في الحوار الليبي قد اجتمعوا يوم أمس حول مائدة إفطار واحدة خلال الجولة الحالية من الحوار السياسي في الصخيرات بالمغرب.

ورحب الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا ورئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، السيد برناردينو ليون، بالمشاركين وبالسفراء والمبعوثين إلى ليبيا.

وحث الليبيين على ضرورة الإسراع في الحوار للتوصل إلى اتفاق لإنهاء النزاع في بلادهم.

وقال السيد ليون “لدينا هذا الأسبوع. دعونا أن نجعل ذلك ممكنا هذا الأسبوع، دعونا ألا ننتظر أكثر. ما هو ممكن الآن سيكون الحل النهائي. سيبدو الحل صعبا في المنظور القريب ولكني أثق بأنه سيكون الحل الصحيح”.

وأضاف “دعونا أن نكون مرنين، خلال الأيام الثلاثة أو الأربعة أو الخمسة القادمة وأنا واثق من أننا سنتمكن من فعل ذلك”.

كما حث الممثل الخاص الليبيين على أن يستغلوا فرصة شهر رمضان “لعمل كل شيء ممكن لتهيئة أفضل مناخ للاتفاق وإرسال رسائل إيجابية باتجاه السلام والمصالحة” وخاصة لإطلاق سراح الذين فقدوا حريتهم خلال النزاع.

وشكر السيد ليون المملكة المغربية لاستضافة الحوار الليبي.

في هذا المقال