الثني يأمل التوصل إلى اتفاق بين أطراف الحوار لتشكيل حكومة وحدة وطنية

قال رئيس الحكومة المؤقتة عبد الله الثني، أنه يأمل في التوصل إلى أتفاق مبدئي اليوم الخميس بين الإطراف الليبية لتشكيل حكومة وحدة وطنية. مضيفا” أن العقلاء يعملون على التوافق في الآراء للوصول إلى أتفاق رغم وجود عقبات وخاصة دعاة الحرب الذين يدعمون التطرف والإرهاب”.
وبين الثني خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره المالطي جوزيف موسكات عقب اجتماع بمقر الحكومة المالطية بفاليتا، أن حكومته ومجلس النواب قدموا تنازلات للوصول إلى أتفاق. مشددا على أن التنازلات المقدمة لا تمس جوهر القيم الأساسية، والثوابت الوطنية، موضحا أن الجلوس والتفاوض مع المؤتمر الوطني المنتهية ولايته يعتبر تنازلا في حد ذاته.

و شدد الثني على ان مواجهة تنظيم داعش أمرا حتميا، وأنه من المنطقي أن تتصدر مواجهة الجماعات المتطرفة أولوية  الحكومة القادمة.

وأشار رئيس الحكومة إلى أنه لا زال من المبكر الحديث عن تسمية رئيس وزراء لقيادة الحكومة الموحدة، معتبرا أن التوافق بنسبة 80 في المائة لاختيار من يقود الحكومة سيكون انتصار مهم.
ورحب من جهته رئيس الوزراء المالطي جوزيف بالتزام الحكومة والبرلمان الشرعي بعملية المصالحة والحوار في ليبيا فضلا عن المصالحة والوفاق التي تتم بين مجالس المدن بالبلاد.
و أشار موسكات بأنه قد ناقش في اجتماعه مع السيد الثني التهديد المتنامي لتنظيم داعش في ليبيا، وسبل مكافحته.

ورأى موسكات أن التوصل إلى أتفاق لتشكيل حكومة وحدة وطنية مهم جدا لإشراك ليبيا في خطة الاتحاد الأوربي لمواجهة أزمة الهجرة غير الشرعية .
وكان رئيس الحكومة عبد الله الثني قد وصل مساء اليوم إلى مالطا وبرفقته وفد رفيع المستوى يضم عبد السلام البدري نائب الرئيس لشؤون الخدمات، و وكيل وزارة الداخلية مصطفى الدباشي، ومستشار رئيس الحكومة للشؤون الخارجية نوري بيت المال، وكان في استقباله بأرض المطار وزير الخارجية المالطي جورج فيلا وأعضاء البعثة الليبية في فاليتا.
ومن المقرر أن يعقد الوفد الليبي المكون من عدد من الوزراء اليوم الخميس لقاءات ثنائية مع نظرائهم وزير الطاقة المالطي كونراد مليتا ووزير التعليم بارتولو ايفرست ووزير الاقتصاد كريس كاردونا ووزير التضامن الاجتماعي مايكل فاروجيا بحضور وزير الخارجية جورج فيلا.

 

1 2

في هذا المقال