تأييد دولي للوصول إلى الصيغة النهائية للاتفاق السياسي

أعلن سفراء كل من فرنسا وألمانيا وإيطاليا والمغرب والبرتغال وإسبانيا وتركيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية، ترحيبهم ببيان المشاركين في حوار الصخيرات معربين عن تأييدهم للصيغة النهائية للاتفاق السياسي، الذي يمثل خطوة هامة للغاية في وضع حد للأزمة الليبية.

ودعا السفراء المؤتمر الوطني العام للانضمام إلى هذه العملية في أقرب وقت ممكن في غضون المهلة المحددة.

وأعرب سفراء الدول عن تأييدهم لهذه الخطوة، معتبرين أن هذا هو الحل الأفضل وأنه يلبي تطلعات الشعب الليبي من أجل السلام والاستقرار.

في هذا المقال