ليون: التوقيع على المسودة إنجاز هام لينعم الليبيون بالسلام

أكد الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة برناردينو ليون، في كلمة استهل بها مراسم التوقيع، على أن الباب لا يزال مفتوحا لكل من لم يستطع الحضور الى الاجتماع، مؤكدا على دورهم الهام في تطوير الاتفاق، وموضحا أنه لا يمكن أن تكون أي اتفاقية نهائية وغير قابلة للتعديل.

ولفت ليون، إلى أن ما أنجز هو تقدم مهم، ولكن لا زال هناك عمل كبير ليتمكن الشعب الليبي من الحصول على ثمرة السلام “حسب قوله”.

من جهتها أشادت مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، فيدريكا موغيريني بتوقيع أطراف الحوار الوطني في الصخيرات، السبت، بالأحرف الأولى على المسودة الأممية للحل السياسي، واعتبرته خطوة كبيرة نحو تحقيق الاستقرار والسلام في ليبيا “حسب قولها”، وأعربت موغيريني عن أملها في أن تتحمل الأطراف التي لم توقع الاتفاق المسؤولية تجاه الشعب الليبي، مؤكدة التزام الاتحاد الأوروبي بدعم حكومة الوفاق الوطني عند الانتهاء من تشكيلها.

في هذا المقال