الجيش الفرنسي يعلن عن قلقه بشأن الأوضاع في ليبيا

دعا قائد عملية برخان الجنرال جان بيير بلاسي خلال مؤتمر صحفي عقده الأسبوع الماضي في نجامينا العاصمة التشادية، إلى تمديد نطاق مكافحة الإرهاب من أجل الحصول على نتائج أفضل.

وقال بلاسي، إنه منذ اندلاع الحرب في مالي في يناير منذ عامين، حققت عملية برخان وسلفها عملية سرفال نتائج إيجابية في مجال التدخل التي تغطي مالي والنيجر، وتشاد، وموريتانيا، و بوركينا فاسو، مؤكدا ان الجماعات المسلحة الرئيسية مثل القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي، وحركة التوحيد والجهاد والمرابطين خسرت، معظم قادتها الذين قتلوا على يد الجيش الفرنسي. وهو ما مكن من تخفيض قدرتها على العمل بل جعلها غير قادرة على الانتشار.

وأضاف قائلا:” لكن هناك دلائل تشير إلى تهديدات من الجنوب الليبي ونيجيريا، ودون موافقة السلطات الليبية أو تفويض من الأمم المتحدة، يحظر القانون الدولي تدخل القوات الفرنسية في جنوب ليبيا وعلاوة على ذلك فإن تنظيم داعش يمتد نفوذها تدريجيا في المنطقة”.

في هذا المقال