الاتحاد الأوروبي يستعد لفرض عقوبات على معرقلي الحل السياسي في ليبيا

كشفت مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيدريكا موغيريني عن استعداد الاتحاد لفرض عقوبات على معرقلي الاتفاق السياسي لحل الأزمة الليبية.

وقالت موغيريني في مؤتمر صحفي أمس الإثنين في ختام جلسة مجلس الاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية في بروكسل “نحن ندرس الأسماء المعرقلة لعملية السلام في ليبيا لفرض عقوبات عليها”، موضحة أن المجلس يفضل أن يتم فرض العقوبات من خلال منظومة الأمم المتحدة.

وأضافت موغريني ”أن على المجتمع الدولي الضغط على الأطراف التي لم توقع على الاتفاق مع إعطاء ضمانات لمواطني طرابلس بالمشاركة العادلة في سلام واستقرار وتطور بلادهم” حسب وصفها.

وأفادت موغريني بأن الاتحاد خصص مساعدات مالية تقدر 100 مليون يورو لليبيا فور تشكيل حكومة وفاق وطني.

من جهته قال وزير خارجية إسبانيا خوسيه جارسيا مارغالو للصحفيين إنه لا يمكن الاكتفاء بالجلوس هنا بينما تقع مآسٍ في ليبيا، مشدداً على أنه في ظل عدم تحقيق تقدم في الحوار فإنه من المنطقي فرض عقوبات.

وأكد وزير خارجية بلجيكا على هامش الاجتماع أن هناك حاجة للاستعداد لفرض عقوبات للضغط على المتخلفين عن الحضور إلى جولات الحوار السياسي، مشيراً إلى أنه لا يتوقع فرض عقوبات دولية على أطراف في ليبيا قبل أكتوبر المقبل.

في هذا المقال