ادم رامي التبو يطالبون بتحقيق دولي في الجرائم التي يتعرضون لها

طالب رئيس التجمع الوطني التباوي آدم رامي، بفتح تحقيق دولي محايد لكل الجرائم التي تعرض لها التبو من قتل ودمار وتطهير عرقي منذ عام تسعة وستين إلى ما بعد ثورة السابع عشر، وتقديم المتورطين إلى العدالة.

وأضاف رامي، أن التجمع التباوي وثق كل الجرائم التي يتعرض لها التبو من تطهير عرقي بدأ بعمليات قتالية ضد أبناء القبيلة وقصف الأحياء بالمدفعية الثقيلة والدبابات وهو ما يرتقي لجرائم ضد الإنسانية “بحسب قوله”.

وأوضح، أن التجمع يرسم سياسات قبيلة التبو في إطار وحدة وطنية جامعة تحث كل الأطراف على نبذ العنف والجلوس للحوار وبناء الدولة، وأن يتخلوا عن لغة الكراهية والحقد.
وحث رامي، عقلاء قبيلة الزوية على ألا يساهموا في تأجيج الموقف، داعيا إياهم للجلوس والحوار على أسس وقواعد تحقق مطالب كل الأطراف لإنهاء الاقتتال بالكفرة.

في هذا المقال