استمرار المشاكل داخل مستشفى زليتن المركزي

استمرت المشاكل التي يعاني منها مستشفى زليتن المركزي والتي كان آخرها عزوف شركة النظافة عن القيام بأعمالها داخل المستشفى.

وقال مدير مكتب الإعلام بمستشفى زليتن “معمر اكدي” إن الديون المتراكمة على مستشفى زليتن والتي تقدر ب 4 ملايين دينار زادت من مشاكل المستشفى كما أن تخلف عدة شركات عن تعاقداتها مع المستشفى ومنها شركة النظافة و شركة توريد الأغذية وشركات الأدوية فاقمت الأزمة مبيناً أن الشركات أوقفت توكيلاتها الأخيرة مع المستشفى لعدم سداد مستحقاتها.

وأضاف اكدي أن المستشفى قد أوقف العمليات الاختيارية “الصغيرة” لعدم قدرة المركز على توفير المستلزمات الطبية وأن أكثر الأقسام تضرراً من نقص الأدوية هي الكلى والهيموفيليا.

وأوضح اكدي أن مجموعة من الأطباء داخل المستشفى قامت بجمع مبلغ 15000 دينار من حسابهم الخاص لشراء بعض الأجهزة و المواد الطبية لتسيير بعض أمور المستشفى.

ويشار إلى أن مستشفى زليتن المركزي يعاني من هذه الأزمة منذ نهاية العام الماضي بسبب عدم توفر السيولة المالية من الدولة وتوقف الإمداد الطبي عن توريد الأدوية للمستشفى بزليتن. زليتن 3 أغسطس 2015 (وال)

في هذا المقال