قمة إفريقية أوروبية للتصدي للهجرة غير الشرعية في نوفمبر القادم

أعلنت مفوضية الاتحاد الأوروبي، عن عقد قمة بمشاركة دول إفريقية في نوفمبر القادم، لاعتماد خطط جديدة من شأنها كبح جماح شبكات مهربي البشر عبر المتوسط، انطلاقا من الشواطئ الليبية.

وبحسب بيان للمفوضية فإن القمة التي ستعقد في العاصمة المالطية، من شأنها إشراك أكبر عدد من الدول لمواجهة الظاهرة، لاسيما الدول الإفريقية التي يعود إليها جل المهاجرين.

وكشف البيان، عن اعتراف الدول الأوروبية في اجتماعاتها السابقة بأن هذه التدابير لم تكن كافية للحد من نشاط المهربين، وضرورة العمل بشكل جماعي، لأنه لا يمكن لأي دولة في الاتحاد الأوروبي أن تتصدى وحدها بفعالية للهجرة، هذا وأكدت ضرورة اتخاذ نهج جديد تشارك فيه أوروبا بقدر أكبر مع دول أخرى ذات علاقة بالهجرة.

وأعلن الاتحاد في بيانه أنه سيعمل بجدية لمنع مآسي الغرق في عرض البحر المروعة، إضافة إلى زيادة الموارد المخصصة للبحث والإنقاذ في البحر ثلاثة أضعاف.

في هذا المقال