حوار التاسعة 17-08-2015

حوار التاسعة بعنوان :- “جامعة الدول العربية تبحث سبل التصدي لجرائم داعش في ليبيا”

ضيوف الحوار :-
كامل مرعاش “صحفي مستقل”
عبدالله عثامنة  “رئيس مؤسسة تمدن للتنمية والتدريب”
محمد بن موسى  “باحث سياسي”
ابرز ما ورد على لسان الضيوف ..
*-محمد بن موسى :-
– الاجتماع غداً اعتقد بأنه سيكون شأنه شأن الاجتماع السابق الذي ضم وزراء الخارجية العرب
– لا اتفائل ببعض الدول داخل الجامعة_العربية
– لست متفائل بما يتعلق بالموقف القطري لانه دائما يكون موقف سلبي
– انا اعلم بأن المجتمع الدولي لا زال لا يرغب بأن يرفع الحظر عن ليبيا
– حظر التسليح ما زال سارياً على ليبيا
– جامعةالدول العربية من الممكن ان تقوم بتوفير الدعم اللوجستي لليبيا
– تستطيع الجامعةالعربية تشكيل قوى في ليبيا مشابهة للقوى الموجودة باليمن
– نحن نعلم بأن هناك اطراف تنازع الشرعية
– ما يحدث الان هو صراع نأمل ان لا يطول
– ما يهم ليبيا المسألة الامنية فقط

*-عبد الله عثامنة:
-مجلس الامن اصدر قرارت تعني بتسليح الجيش الليبي ودعم الحكومة الليبي ويجب تطبيقها
– حكومة الوفاق التي يدعم الجميع تشكيلها دخلت شهرها الثامن ولم تتضح نتائجها
– مجلس الامن اصدر 11قرارا خاص بليبيا في مجلس الامن.
– على جامعة الدول العربي ان تحرك القوى العربية المشتركة لليبيا وتضرب مواقع الارهابيين.
– على السلطة الليبية ان تخير الدول العربية بصراحة فمن يريد ان يكون مع الشعب الليبي يجب ان يتحرك.
– ايطاليا وبعض الدول الاوروبية متضررة بشكل مباشر من عدم استقرار ليبيا.

*-كامل المرعاش :
– لم يتفق العرب على اي قرر بكل مراحل الصراع منذ بدء الجامعة العربية.
– التعويل على الجامعة بقرارتها هو نوع من الوهم.
– داعش لم تسقط من السماء وهي انصار الشريعة التي تحالفت مع مليشيات مصراته في سرت.
– البلدان العربية لو كان عندها ارادة لمحاربة الارهاب لن تحتاج الى قرار الجامعة العربية لفعل ذلك.
– قرارات الجامعة العربية غير ملزمة الا لمن اراد التقيد بها.
– يجب على الدبلوماسية الليبية ان تنشط والتي هي الان خاملة ونائمة.
– لا بد من التحرك لدى الغرب بالأخص المجتمع المدني الذي يمكن ان يضغط على حكومته.

في هذا المقال