بعيرة .. القتال في ليبيا عبثي والوفاق آخر الشهر المقبل

قال النائب ابوبكر بعيرة وعضو فريق الحوار السياسي التابع لمجلس النواب ان القتال المندلع منذ سنوات في ليبيا أخذ شكلآٓ عبثيا و حان الوقت لكي يتوقف.

واضاف بعيرة في تصريحات ادلى بها الليلة الماضية من العاصمة تونس عبر برنامج “سجال” الذي يذاع على قناة ليبيا بأنه سيتوجه الى الصخيرات خلال يومين لحضور جلسة جديدة من المفاوضات مؤكدا بأن اطراف عدة بالحوار اتفقت مع اطراف دولية على المضي قدمآٓ في التوقيع على الاتفاق السياسي حتى في حال رفض المؤتمر الاستمرار او التوقيع على الاتفاق، مؤكدا بأن التوقيع النهائي على الاتفاق وتشكيل الحكومة ورفعه الى الجمعية العامة للامم المتحدة سيكون نهاية سبتمبر المقبل.

وفي معرض حديثه عن ملاحق الاتفاق السياسي والترتيبات الامنية، قال بعيرة بأن هناك تواصل مع المجموعات المسلحة في العاصمة طرابلس والمناوئة لمجلس النواب وحكومته المؤقتة وذلك لإقناعها بالخروج من العاصمة بعد توقيع الاتفاق السياسي لكي تباشر الحكومة عملها وسط اجواء آمنة.

وأشار بعيرة الذي أكد ترشيح نفسه لمنصب رئيس حكومة التوافق الى ان حكومة الوفاق المزمع تشكيلها بعد توقيع الاتفاق ستلجأ الى المجتمع الدولي والاستعانة بقوات دولية لكبح جماح المجموعات المسلحة في العاصمة اذا ما حاولت الاخيرة عرقلة عمل الحكومة، الامر الذي اعتبره عدد من المراقبين بغير المنطقي وان الاتفاق السياسي وملاحقه الامنية يجب ان يشمل تفكيك المجموعات المسلحة وجمع سلاحها بدل اعادة تدويرها او جلب قوات اجنبية لطردها من العاصمة.

ويذكر بأن وفدا من اعضاء مجلس النواب عن المنطقة الغربية والجنوبية التقى مطلع الاسبوع الجاري بالمبعوث الاممي برناردينو ليون بالقاهرة لمناقشة بعض الامور العالقة المتعلقة بالاتفاق فيما ناقش المجلس في جلسة الاثنين الماضي آلية إختيار مرشحيه لحكومة الوفاق الوطني.

في هذا المقال