أعضاء المجالس البلدية ورؤساء لجان الأزمة في المنطقة الشرقية يبحثون وضع إستراتيجية جديدة للنازحين

بحث أعضاء المجالس البلدية ورؤساء لجان الأزمة في المنطقة الشرقية بدعوة من بلدي البيضاء دراسة ملف النازحين من بنغازي وتاورغاء ودرنة ووضع إستراتيجية جديدة في ظل ما تمر به البلاد من أزمات متلاحقة وغياب دور الحكومة.

وقال عضو المجلس البلدي البيضاء سعد الحمري إن الدعوة وجهت لأعضاء البلديات ولجان الأزمة بشأن وضع آليات جديدة لهذه اللجان نظراً للتناقض في التعاطي مع ملف النزوح ورصد الأموال لجهات ذات الاختصاص والتي لم تتفاعل مع ملف النازحين بشكل عملي ومباشر.

وأضاف الحمري خلُص الاجتماع إلى فصل ملف المهجرين من تاورغاء عن باقي ملفات النازحين للإبقاء على خصوصية قضيتهم، وتوحيد ملف النازحين بكل المدن الليبية ليكون ملفاً واحداً بدل التعامل مع كُل مدينة على حدة.

وفي نفس السياق أكد المجتمعون على تحفيز المنظمات الدولية وخاصةً التي تساهم فيها الدولة الليبية وبشكل عاجل وسريع اتجاه ملف النازحين في ليبيا، واعتماد إستراتيجية لتوفير مساكن للأسر النازحة ووضع آلية سريعة بهذا الخصوص.

والجدير بالذكر أنه تم تسليم مقترح من لجنة النازحين “بنغازي” للحكومة الليبية المؤقتة منذُ شهر بوضع خطة للمساكن المجهزة ولم يتم الرد على اللجنة إلى هذا اليوم. البيضاء 30 أغسطس 2015 (وال)

أعضاء المجالس البلدية ورؤساء لجان الأزمة في إقليم برقة يبحثون وضع إستراتيجية جديدة للنازحين2

في هذا المقال