أم “روبوتية” تقوم على تنشئة “صغارها” وتربية أجيال قادمة

نجح علماء من جامعة كمبردج في ابتكار أم “روبوتية” يمكنها ان تقوم بنفسها “بتنشئة صغارها” ثم تتولى اختبار قدراتهم لتقوم بتصميم جيل قادم من خلال تحليل المعلومات المستقاة من مراقبة “الصغار” ما يكفل لها “توريث” الصفات المستحبة للنسل الجديد مع استبعاد مواطن الضعف والخلل.

وقال اندريه روزيندو الذي تولى هذا المشروع بقسم الهندسة بالجامعة “ابتكرنا روبوتا يمكنه تنشئة روبوتات أخرى ولدينا في الأساس أم روبوتية لديها وحدات الكترونية مكعبة عديدة يمكنها استخدام الصمغ في تجميع مكونات منها تصبح روبوتا صغيرا يتولى العمل بمفرده فيما تباشر الأم تقييم سلوك هؤلاء الصغار لتستعين بهذه المعلومات في تخليق جيل جديد من الروبوتات”.

ولا يتدخل البشر في هذه الاجراءات إلا من خلال اصدار أوامر بالكمبيوتر لتخليق روبوت قادر على الحركة فيما تستعين الأم بعدد يتراوح بين مكعب وخمسة مكعبات بلاستيكية تلصقها ببعضها بالصمغ.

وكل مكعب به محرك صغير بداخله بحيث تصنع تشكيلات ذات تفاوت بسيط تنتج عنها معدلات مختلفة من الحركة عند تشغيل المحركات. وتجري الأم اختبارات على سلوك كل روبوت صغير في اطار زمني معلوم ليتم نقل أفضل الصفات الى الجيل القادم من الروبوتات.

وقال الباحثون إن بوسع الأم ان تنتج مئات من الصغار لتراقب اداءهم وتلفظ الغث منها وتحتفط بالسمين كي تنشئ جيلا أفضل فيما يشبه فيلم من الخيال العلمي.

وبرهنت نتائج خمس تجارب مختلفة نشرت في الآونة الأخيرة في دورية (بلوس وان) على مدى قدرة الأم الروبوتية على تحسين أداء صغارها بمرور الزمن.

واستعان الباحثون بعدد 500 روبوت وصنّعت الأم 500 روبوت صغير فيما يهدف مجال الروبوتات القادرة على تنشئة روبوتات أصغر الى بناء روبوتات صغيرة دون أي تدخل بشري لتطبق الروبوتات مقولة “البقاء للاصلح” الخاصة بالنشوء والارتقاء في الجنس البشري. 6 سبتمبر (رويترز)

في هذا المقال