الرابحي: تدشين مشروع لتسكين أكثر من 1200 عائلة نازحة في بنغازي

عقدت لجنة الأزمة في بنغازي السبت مؤتمراً صحفياً أعلنت فيه تدشين مشروع الإسكان العاجل والذي يستهدف تسكين أكثر من 1200 عائلة نازحة في عدد من مدارس بنغازي كمرحلة أولى وتسكين كل النازحين من مناطق الاشتباكات في المرحلة اللاحقة.

وخلال المؤتمر الصحفي تحدث السيد عبدالنبي الرابحي رئيس لجنة الأزمة عن عمل اللجنة خلال الفترة الماضية وعملها على حل مشاكل النازحين وحل الاختناقات التي تعاني منها المدينة قائلا إن “مشكلة النازحين تحظى بجل اهتمامنا وطالبنا بتدخل الحكومة بشكل مباشر وتقديم مبالغ كبدل إيجار للنازحين ليتمكنوا من الحصول على مكان لائق للعائلات”.

وأضاف الرابحي بالقول “نحن الجهة الأكثر قرباً لمشاكل النازحين ووقفنا عن كثب على مشاكلهم خاصة أولئك الذين نزحوا في المدارس، حيث إن هناك 1200 أسرة في بنغازي تعاني ضنك العيش والظروف القاسية”.

وتابع “كوّنا فرقاً صحية طبية وفرقاً للدعم النفسي، وعملت هذه الفرق دون مقابل وبجهد ذاتي ولكن الواقع أن هذه العائلات كانت تعيش حياة كريمة في بيوتها والآن تمر بظروف قاسية أجبرتها أن تتخذ من المدارس إقامة لها، فتجد أسراً بكاملها ترتاد نفس دورات المياه وتعاني الأمرين وتنتظر من يجود عليها ببعض القوت”.

ووجه الرابحي حديثه إلى الحكومة قائلا: “الأمر يتطلب التدخل الفوري والعاجل لإخراج هذه الأسر من هذه الفصول أولا لظروفهم القاسية والتي بدأت تظهر على السطح”.

وأوضح أن “مشاكل جمة منها حالات طلاق، حيث تشير بيانات صحيحة ودقيقة من المحاكم أنه وفي خلال شهرين فقط سجلت 500 حالة طلاق نتيجة هذه الظروف، إضافة إلى ظهور حالات من الأمراض الجلدية والنفسية والأخطر هو نسيج اجتماعي مهدد بكثير مكن التفكك نتيجة النزوح حتى داخل الأسر نفسها”. بنغازي 7 سبتمبر 2015 (وال)

في هذا المقال