[sam_zone id=1]

مصدر طبي: إصابات في مواجهات بالمسجد الأقصى

قال مصدر طبي في مدينة القدس اليوم الثلاثاء إن عددا من المصلين أصيب بالرصاص المطاطي والغاز المسيل للدموع في المواجهات التي تشهدها ساحات المسجد الاقصى لليوم الثالث على التوالي.

وقال أمين أبو غزالة مدير الإسعاف والطوارىء في الهلال الأحمر الفلسطيني بمدينة القدس “عالجنا لغاية الآن سبع إصابات ميدانيا نتيجة المواجهات المتواصلة في المسجد الأقصى المبارك.”

وأضاف “قوات الاحتلال الإسرائيلية اعتدت الليلة الماضية على سيارة إسعاف في بلدة العيسوية واعتقلت مصابا بداخلها وهي بذلك تخالف كل الاتفاقيات والأعراف القانونية الدولية ذات العلاقة.”

وأثارت المواجهات المتواصلة في المسجد الأقصى بين المصلين المسلمين والقوات الإسرائيلية ردود فعل إقليمية ودولية.

ونقلت وكالة الأنباء الأردنية الرسمية عن الملك عبد الله الثاني خلال لقائه أمس في عمان برئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون قوله “ينتابنا في الأردن القلق والغضب الكبيرين بسبب التصعيدات الإسرائيلية الأخيرة في القدس وخصوصا في المسجد الأقصى.”

وأضاف “إن استمرت هذه الأمور وإن استمرت الاستفزازات في القدس… فإن ذلك سيؤثر على العلاقة بين الأردن وإسرائيل.”

وتابع الملك عبد الله الذي تتولى بلاده الإشراف على المسجد الأقصى بناء على اتفاقية موقعة مع السلطة الفلسطينية “لن يكون أمام الأردن خيار إلا أن يتخذ الإجراءات التي يراها مناسبة.” ولم يذكر تفاصيل.

وعبرت وزارة الخارجية الأمريكية أمس الاثنين عن قلقها من تصاعد أعمال العنف في حرم المسجد الأقصى.

وقال جون كيربي المتحدث باسم الخارجية الأمريكية “الولايات المتحدة تشعر بقلق بالغ من زيادة العنف والتوتر المتصاعد في منطقة الحرم الشريف/جبل الهيكل.”

وأضاف “ندين بكل قوة جميع أشكال العنف. من المهم للغاية أن تتحلى جميع الأطراف بضبط النفس وتجنب الأعمال والأقوال الاستفزازية والحفاظ على الوضع التاريخي القائم للحرم الشريف/جبل الهيكل.”

ويتهم الفلسطينيون إسرائيل بمحاولة تقسيم المسجد الأقصى زمانيا بين المصلين المسلمين واليهود بحيث يتم تخصيص وقت محدد لدخول المصلين اليهود دون السماح بوجود مصلين مسلمين في ذات الوقت. (رويترز)

في هذا المقال