تنظيم الدولة في ليبيا يعدم تونسياً في بنغازي بتهمة التجسس

نشر تنظيم داعش في ليبيا أمس الثلاثاء تسجيلاً مصوراً لإعدام شخص يحمل الجنسية التونسية، بعدما زعم التنظيم أنه يتجسس على عناصره في مدينة بنغازي لصالح قوات الحكومة المؤقتة.

وظهر في الشريط الذي حمل عنوان “بنغازي مقبرة العملاء” رجل يرتدي لباساً برتقالياً وهو تونسي الجنسية يدعى صلاح محمد الخضراوي ويبلغ من العمر 39 عاماً، قائلا إنه يعمل في فرن في بنغازي.

وقال الرجل في الشريط المصور إنه اعتقل من قبل مسلحين من تنظيم داعش، لأنه كان يقدم معلومات عن تحركاتهم إلى عنصرين من قوات الحكومة المؤقتة.

وظهر الرجل بعد ذلك معصوب العينين بين مجموعة من المسلحين وثلاثة سيارات رباعية الدفع، ثم قرأ أحد هؤلاء المسلحين ورقة، ليقوم بعدها مسلح آخر بإطلاق النار على رأس الضحية.

ويذكر أن تنظيم الدولة سبق له أن أعلن في يناير الماضي إعدام صحفيين تونسيين اثنين هما سفيان الشورابي ونذير القطاري، إلا أن السلطات التونسية رفضت تأكيد مقتلهما، مشددة أنها تملك أدلة أنهما لا يزالان على قيد الحياة. (وال)

في هذا المقال