[sam_zone id=1]

بعثة الأمم المتحدة تدين الأعمال العسكرية الأخيرة في بنغازي

دانت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بشدة التصعيد العسكري في بنغازي يوم أمس السبت معتبرة أن توقيت الضربات الجوية يهدف بشكل واضح إلى تقويض الجهود المستمرة لإنهاء الصراع.

وأشارت البعثة في بيان لها صباح اليوم الاحد، إلى ما عانته وتعانيه مدينة بنغازي منذ أكثر من عام من صراعات عسكرية تسببت في قتل ونزوح أكثر من مئة ألف شخص من المدنيين وتحول أحياء سكنية إلى ركام، حسب البيان.

وأضافت البعثة في بيانها أن الهجمة الجوية الأخيرة ستزيد من معاناة سكان المدينة في الوقت الذي يستعد فيه الليبيون للاحتفال بعيد الأضحى.

وقالت البعثة إن هذا التصعيد الأخير سيحرمهم بكل تأكيد من الأمل الذي كان لديهم في الاحتفال بالعيد في سلام وهدوء.

وأوضحت البعثة أن التطورات على الأرض في ليبيا خلال العام الماضي أظهرت بشكل جلي أن الحل العسكري ليس خيارا متاحا في ليبيا، وقد أكدت بأن الاعتداءات المسلحة سواء في بنغازي أو في مناطق أخرى بالبلاد مرة بعد أخرى لا تجلب إلا الدمار والمعاناة للشعب الليبي، و أن الهجمات الجوية هي محاولة واضحة لتقويض الجهود المستمرة لإنهاء النزاع وعرقلتها في الوقت الذي وصلت فيه المفاوضات إلى مرحلة نهائية وحرجة.

في هذا المقال