“الوطنية لحقوق الإنسان” تدعو الليبيين إلى السلام وتوحيد صفوفهم

دعت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في ليبيا بمناسبة اليوم العالمي للسلام إلى التآزر وتوحيد الصفوف والتفاعل بين كافة مكونات وأطياف الشعب الليبي من أجل ضمان الانتقال الفكري والعملي من ثقافة الانتقام والعنف والإقصاء إلى ثقافة التسامح والإيخاء والسلام.

وطالبت اللجنة في بيان لها أمس الإثنين من كافة مؤسسات المجتمع المدني في ليبيا إلى ضرورة العمل علي دعم مسيرة السلام والاستقرار والوفاق المجتمعي والوطني الشامل، ودعم جهود مجالس الحكماء والشوري للقبائل والمدن الليبية من أجل دعم السلام والاستقرار الوطني والاجتماعي لإحلال السلام والاستقرار في بلادنا.

وأوضحت اللجنة أن المساعي والجهود التي تبذلها اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا، في نشر مبادئ وثقافة حقوق الإنسان وترسيخها وتفعيلها بين كافة مكونات الشعب الليبي هو تعزيز فعلي وحقيقي لفكرة السلام.

وشددت اللجنة على أن هذه المناسبة هي شكل من أشكال التأكيد والإصرار على ضرورة احترام حقوق الانسان بكافة أشكالها بعيدا عن الأخطار الناجمة عن ويلات الحروب والصراعات والاقتتال القبلي والسياسي.

ويشار إلى أن كافة دول العالم والجمعية العامة للأمم المتحدة تحتفل سنويا باليوم العالمي للسلام الذي يوافق الـ21 سبتمبر من كل عام. (وال)

في هذا المقال