[sam_zone id=1]

الدايري يدعو إلى مزيد من الدعم للجيش لمواجهة الإرهاب بالتوازي مع المسار السياسي للأزمة الليبية

قال وزير الخارجية الليبي محمد الدايري إن الحكومة المؤقتة ومجلس النواب متمسكة بالحوار الوطني برعاية الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة للوصول إلى حكومة وفاق وطني، على أن تكون من أولوياتها مكافحة الإرهاب واستعادة الاستقرار والسلم للبلاد.

وجاء ذلك في كلمة ألقاها بمجلس الأمن الدولي اليوم الخميس في جلسة حول صون الأمن والسلم الدوليين ”تسوية المنازعات في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والتصدي لخطر الإرهاب في المنطقة”، مضيفاً أن الحكومة الليبية تتطلع إلى مزيد من الدعم لمواجهة الإرهاب بالتوازي مع المسار السياسي للأزمة الليبية، وعدم التشويش على عمليات الجيش الليبي ضد الإرهاب في مدن بنغازي ودرنه وسرت بالنظر لأهمية عامل الوقت.

وقال الدايري نخشى أن نصل إلى مستوى تكبر فيه داعش وتتوغل أكثر إلى مستوى مواز لوجودها في العراق وسوريا، بالنظر إلى استمرار التقاعس والجمود الحالي من المجتمع الدولي.

وحول ظاهرة الهجرة غير الشرعية قال الدايري “لزاماً علينا كليبيين وأفارقة وأوروبيين أن نعمل على مكافحة التسلل إلى ليبيا من جماعات كثيرة من مهاجرين غير شرعيين وإرهابيين، وذلك يتطلب إستراتيجية متعددة الأوجه وبرنامج عمل ينتج عنها يشارك فيه الأشقاء وشركاؤنا الأوروبيون“. (وال)

في هذا المقال