[sam_zone id=1]

الوطنية لحقوق الإنسان تحمل المجتمع الدولي مسؤولية الفوضى في ليبيا

أصدرت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بيانا اليوم حملت فيه المجتمع الدولي مسؤولية الفوضى التي تشهدها البلاد وما نتج عنها من جرائم وانتهاكات مروعة لحقوق الإنسان مؤكدا على أن الحل يكمن في حوار مجتمعي شامل بين الليبيين يشارك فيه الجميع بما فيهم النازحون والمهجرون والقبائل والعشائر والمدن والقرى مضيفة أن أي سلطة مؤقتة يراد منها إنهاء حالة الفوضى والصراع فلا بد أن تلتزم بالعمل على معالجة مشاكل المواطنين الأمنية والحياتية .

وأن مسار الحوار السياسي الذي ترعاه بعثة الأمم المتحدة للدعم بليبيا في وضعه الراهن تحول إلى مخرج للإفلات من العقاب لذا فإنها لن تعترف بأي مخرجات للحوار إن كانت ترسخ وتكرس لثقافة الإفلات من العقاب من خلال الأطراف الممثلة في الحوار القائم والمتورطة في ارتكاب أبشع وأفظع الجرائم والانتهاكات لحقوق الإنسان بالبلاد بحسب البيان .

في هذا المقال