[sam_zone id=1]

اليوم العالمي لإنهاء الإفلات من العقاب ضد الجرائم المرتكبة بحق الصحفيين

يصادف اليوم الثاني من نوفمبر اليوم العالمي لإنهاء الإفلات من العقاب ضد الجرائم المرتكبة بحق الصحفيين، وكانت الجمعية العامة للأمم المتحدة قد اعتمدت هذا اليوم عام ألفين وثلاثة عشر لرفع مستوى الوعي بشأن التحدي المتمثل في الإفلات من العقاب واتخاذ خطوات عملية ضده وهو يصادف ذكرى اغتيال الصحفيين الفرنسيين (جيسلين دوبون وكلود فيرلون) في مالي في الثاني من نوفمبر عام ألفين وثلاثة عشر.

وتشير تقارير اليونسكو إلى مقتل ستمئة وثمانين صحفيا خلال الفترة من عام ألفين وستة وحتى عام ألفين وأربعة عشر، ويمثل المراسلون الأجانب ستة بالمئة، بينما يمثل الصحفيون المحليون أربعة وتسعين بالمئة، في حين يمثل واحد وأربعون بالمئة من الصحفيين الذين قتلوا العاملين في وسائل الإعلام المطبوعة.

في هذا المقال