سفيرة الموضة الليبية ربيعة بن بركة تشارك في معرض العرس الشرقي بباريس

شهد معرض العرس الشرقي بباريس هذه السنة مشاركة مصممة الأزياء الليبية ربيعة بن بركة، التي قدمت عرضا استثنائيا لتصميمات مستوحاة من التراث الليبي حازت على إعجاب الحضور، وسلطت الضوء على روعة وجمال الأزياء والأفراح الليبية الضاربة بجذورها في أعماق الذاكرة الليبية.

وتقدم ربيعة الزي التقليدي الليبي منذ أكثر من اربعة عشر عاما بشكله الحديث والعملي في رحلة بدأتها ربيعة في عروضها عام الف وتسعمئة وثمانية وثمانين دمجت فيها الزي العصري بالتراث التقليدي ليتلائم مع اختلاف الموضة في كل عام.

ودأبت سفيرة الموضة والازياء الليبية على التواجد في هذا المعرض الرائد في الفضاء الأوروبي والذي يحتفل بالذات بثقافة الأفراح العربية الإسلامية بكل عنفوانها الحضاري في قلب باريس عاصمة الموضة والأنوار.

وقالت المصصمة الليبية: باريس هي قلب عالم الأزياء ونحن نريد أن نكون جزءا من هذا العالم لكن ببصمتنا وثقافتنا المتنوعة لأننا مختلفون، ونحن لا نستطيع أن نسير دائما على خطى المصممين العالميين إذ عليهم أن يتبعونا أحيانا لأننا جزء من عالم الموضة.

وعلى مدار يومين وعلى مساحة 50 ألف قدم مربعة عرض أكثر من سبعين مصصما محترفا عروضهم ليتحول المعرض إلى عرس مليئ بالألوان من مختلف الدول العربية.

وقالت مدير المعرض زبيدة شرقي: هذه هي الدورة الثامنة للمعرض وكما في الدورات السابقة نقدم بانوراما متنوعة لعالم الأفراح في المغرب العربي وكذلك في المشرق.

وجاء مصممون من مختلف الدول إلى هنا لابراز جوانب مشرقة من ثقافة الأفراح والأعراس.

وعلى مدار يومين شهد المعرض زيارة أكثر من 25 ألف شخص جاؤوا ليكتشفوا عالم الأفراح العربية في عاصمة الموضة العالمية.

في هذا المقال