كوريا الجنوبية تنشر كتب تاريخ مدرسية في مسعى “لتصحيح انحياز”

قالت حكومة كوريا الجنوبية اليوم الثلاثاء إنها ستنشر كتب تاريخ مدرسية لاستخدامها في المدارس بدءا من عام 2017 لتتخذ خطوة ضرورية لمنع نهج التعليم الحالي من تدريس “انحيازاته الأيديولوجية”.

تأتي هذه الخطوة لوقف استخدام الكتب المدرسية التي ألفها باحثون من القطاع وتصدرها دور نشر خاصة كتتويج لأسابيع من الجدل بشإن إن كان من الديمقراطية أن تملي الحكومة كيفية تدريس التاريخ الحديث المضطرب للبلاد.

كما أثار الشكوك بشأن دافع الرئيسة باك جون هاي في تبني هذه السياسة في ظل انقسام الآراء بشدة بشأن قيادة والدها باك تشونج هي.

وتولى باك السلطة في انقلاب عسكري عام 1961 وحكم البلاد حتى اغتياله في عام 1979. وينسب له الفضل في بناء كوريا الجنوبية الصناعية المعاصرة لكن على حساب الديمقراطية.

وقال رئيس الوزراء هوانج كيو إن الكثير من الكتب المدرسية الخاصة التي تستخدمها المدارس الإعدادية والثانوية تحاول تمجيد كوريا الشمالية من خلال التشكيك في انجازات الجنوب الرأسمالي.

وقال خلال مؤتمر صحفي “لم يعد بإمكاننا السماح باستخدام كتب التاريخ المحرفة والمنحازة لتعليم فلذات أكبادنا … ينبغي أن نصحح الطريقة التي تنشر بها كتب التاريخ المدرسية حتى نستطيع أن نضع كتابا مدرسيا صحيحا.” (رويترز)

في هذا المقال